القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ضحية انتقام الفصل الاول 1 بقلم اية مصطفي

 رواية ضحية انتقام الفصل الاول 1 بقلم اية مصطفي
رواية ضحية انتقام الفصل الاول 1 بقلم اية مصطفي

رواية ضحية انتقام الفصل الاول 1 بقلم اية مصطفي

زياد دخل وفي ايده المأذون وملاك كانت مصدومه من الي بيحصل وخلاص المأذون جوزهم وبعد كده ملاك كانت عماله تعيط من الي حصل والي بيحصل زياد مسك ملاك ودخلها العربيه وبعدين راح عند القصر بتاع باباه ملاك كانت نامت في العربيه صحيت علي صوت تخبيط علي ازاز العربيه فتحت عنيها لقيته زياد عرفت انهم وصلوا نزلت من العربيه وهي بتبص علي القصر .
ملاك : واو شكله تحفه ده حلو اووي .
وكانت عماله تتمشي في القصر وتلف ولا كأنها طفله واول مره تشوف الشارع  وهي بتلف خبطت في ست كبيره .
ملاك  ببراءه : انا اسفه انتي مين .
: انا ابقي قدريه ام زياد  .
ملاك : اه اهلا ازيك يا عمتو .
قدريه : انا مش عمتك انتي هنا زيك زي الخدم انتي مش من العيله اصلا .
ملاك : لا انا مش من الخدم وانتي عمتي .
قدريه بإستفزاز : يظهر ان جنا امك معرفتشي تربيكي كويس اه ما هي تربيكي ازاي وهي ملقتشي الا يربيها .
هنا ملاك اتعصبت لانها مبتحبش حد يجيب سيرة امها .
ملاك بعصبيه : انا مسمحلكيش انك تهيني امي امي مربياني احسن تربيه والدليل علي كده اني رغم إهانتك ديه لسه محترماكي يا عمتي.
قدريه هنا اتعصبت جدا وضربتها بالقلم وملاك وقعت علي الارض وكل ده وزياد واقف بيتفرج ببرود ولا حاجه جواه  حتي اتحركت رغم انها كانت حب حياته بس زياد داس علي حبه زي ما داس علي حاجات كتير ......
..... 
(ملاك بنت عندها 23 سنه بنت شبه الملايكه فعلا شعرها لونه اسود زي سواد الليل وعينيها زرقه زي البحر ورشيقه وجميله ورحها خفيفه ومرحه جدا وطيبه تشبه الأطفال )
(زياد ولد عنده 25 سنه شغال مهندس وجسمه رياضي وشعره ناعم وطويل شعره لونه بني وعينه لونها عسلي فاتح بس هو شخصيته مختلفه عن شخصيه ملاك هو عصبي جدا او بقي عصبي وغامض )
نرجع بقا مكان ما كنا ......
زياد ساب ملاك واقعه في الأرض وقالها بكل برود.
زياد ببرود : لما تقومي اوضتك اللي جمب الاوضه اللي في الوش ..
وسبها وطلع ملاك كانت حاسه ان في حاجه اتكسرت جواها ما هو لما تبقي عايش كأنك في جنه وبعد كده تلاقي نفسك اترميت في جهنم حدف اكيد بتبقي حاسس انك بتتكسر كل يوم من جواك وملاك اتأكدت انها هتشوف ايام سودا هنا قامت وقفت من الارض ومسحت دموعها وخدت نفس عميق وجايه تطلع سمعت صوت بنت بتنادي عليها .
: انتي مين يا حلوه .
ملاك : انا ملاك مرات زياد .
: اه انا ابقي عائشه ابقي بنت خالت زياد .
ملاك : اهلا يا اش ....
عائشه بإستغراب : ااش ده اسم دلع ده ولا ايه 
ملاك : اه احنا ممكن نبقي صحاب لأني معرفشي حد هنا اصلا .
اش : طبعا ااحنا بقينا صحاب انتي عندك كام سنه .
ملاك : 23 وانتي .
اش: انا اصغر منك بسنه انا عندي 22 سنه انتي كنتي هتروحي فين .
ملاك : كنت هطلع اوضتي علشان معرفشي الأماكن هنا أصلا .
اش : طيب تعالي نتمشي في جنينه القصر اه وعلي فكره انا عجبني اسم ااش اووي .
ملاك ضحكتلها وفعلا راحو الجنينه وقاعدوا يضحكوا ويدردشوا شويه وبعدين ااش وملاك كل واحده قالت انها هتطلع تنام بس ملاك جت تدخل الأوضه سمعت صوت جاي من وراها صوت واحد بيقولها ..
: ايه ده هو القمر بقي عندنا امتي .
ملاك بصتله بعصبيه وقالتله.
ملاك بنرفزه وعصبيه : قمر ايه ما تحترم نفسك وبعدين انت مين اصلا ..
: ايه ده الله ده انتي متلعطيش بريئه زي ما كنت فاكرك ..
هنا زياد جه وكان متنرفز جدا وشد ملاك ودخلها الاوضه وهو كمان دخل ورزع الباب وراه ملاك كانت خايفه من زياد معملشي حاجه غير انه لطشها قلم وقعت في الارض وكانت ساكته مبتعملشي حاجه غير انها تعيط وبس  وبعد كده زياد سابها وهي فضلت تعيط لحد ما نامت من كتر العياط  زياد خرج من الأوضه وراح جنينه القصر وهو متعصب جداا وقعد عمال يقول لنفسه بنرفزه 
زياد بنرفزه  : انت غبي  ازاي تعمل فيها كده .
وبعدين دخل الاوضه تاني لقاها نايمه علي الأرض ودموعها علي خدها  شالها وحطها علي السرير  وهي كانت شبه الملايكه وهي نايمه زياد كان عايز يحضنها بس كل ما يفتكر حبه ليها يفتكر انتقامه وفعلا ملامح الحب اتحولت في ثانيه لشر وغضب وسابها وقفل الباب وركب العربيه ومشي ....
يتبع....
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات