القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم نورهان أشرف

 رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم نورهان أشرف

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم نورهان أشرف

رواية عشقت عمدة الصعيد الفصل الخامس عشر 15 بقلم نورهان أشرف

من حبي فيك يا جارى يا جارى من زمان بخبي الشوق ودارى ليعرفه الجيران
عند تلك الكلمه توسعت اعين جوري وقالت بصدمه على فكره انت قلي*ل الادب ايه اللي انت بتقوله ده ثم اللي بيفكر في الحاجات دي هو اللي بيقول كده 
هنا نظر لها فهد بسخريه وغمز بطرف عينه وقال طب والله نفسي بس هنقول ايه حكم القوي هنا قامت جوري من على الفراش بدلع وقالت :هاروح اجيبلك طبق الجرجير يا روحى
قبل خروجها امسك فهد من يد جورى وقال بخبث بقولك اى انا سمعت ان موضوع شور الزوج و الزوجة مع بعض حلو اوى اى رايك نجرب الموضوع ده واحنا إلى نقرر حلو ولا لا أنهى ذلك بغمزه من طرف عينه 
هنا توسعت اعين جورى أضعف مضاعفه وبعدته بقوه وخرجت من الغرفه راكضه تحت صوت ضحك ذلك المختل
ذهبت جورى الى المطبخ وهى تضع يدها على قلبها وتسب فهد بفظع الشتائم جورى بصدمه: يخربيتك ويخربيت البيت إلى جنب بيتك انت كدا وتعبان أمل وانت سليم هتعمل اى 
هنا صدح زهره المستغربه: فى اى يا جورى مالك
جورى بتوتر :لا مفيش حاجه يا ماما 
هنا ضيقت زهره عيونها بتسأل امال انتى نزلتى ليه وبتشتمى فهد ليه
جورى بتوتر :اصل اصل
زهره بضحكه:اصل اى قولى
جورى بزعل طفولى:أصله قليل الادب اوى يا ماما 
زهره بفرحه :هو خف 
جورى بابتسامه:يا ماما الموضوع لسه فى الاول و اكيد هياخد وقت عشان كدا ارجوكى الكلى توتر واتاكدى انا فعلا لو خاف هقولك على طول بس اهم حاجه انك تبطلي توتر 
زهره بابتسامه:طب انتى نزله ليه
جورى بابتسامه:ابدا نزله اعمل العصير الى الدكتور قال عليه 
زهره بحنان ام :انا لسه عامله دلوقتى افتكرتك نستى عشان كدا انا عملته وكنت هتصل بيكي تيجي تاخدى
هنا نظرات لها جورى بحب ومسكت يدها وقبلتها بسعاده:ربنا يخليكي لينا يا ماما
زهره بابتسامه: ويخليكى يا قلبي 
حملت جورى الصينيه وصعدت الى العالى وصعدت حمرت الخجل إلى واجهه وهى تتذكر ذلك المتبجح الذي يجلس في الغرفه 
دخلت الغرفه واخذ تنظر إلى الغرفه  بحذر لكى تراى اين يجلس ذلك المتبجح ولكن فى لحظه وجدت يد شخص تلتف حول خصر*ها جعلت من جورى تصراخ ب أعلى صوتها 
فهد بمرح : يخربيتك فضحتنا هههههههه
هنا تحدثت جورى بتسأل:انا عاوزه افهم انت مالك النهارده انا مش مطمئنا ليك خالص 
فهد بتسأل:ليه بس فى اى
هنا التفت جورى داخل أحض*انه وحركت يدها على واجه بابتسامه:يعنى انا عاوزه افهم انت عمال تضحك وتهزر وحسه انك رومانسي سيكه ودى حاجه غريبه عليك.
فهد بابتسامه ساحره:اصل الدكتور قال لازم ابقا رومانسى وانسه الموضوع وانا بحاول اعمل كدا اى رايك مش كدا احلى بكتير
لفت جورى يدها على رقبت فهد وهى  على نفس ابتسامتها :اممم لا بصراحه احلى بكتير جدا بس انا عاوزه اقولك انك فى كل حالتك كويس 
فهد بسخرية:كويس بس 
جورى بهدوء:اه ثم أكملت بسخرية:يلا خد اشرب العصير ده 
فهد بملل:انتى اى مش بتزهقي
جورى بهدوء:خلاص يا فهد لان ده جزء من العلاج ولا انت عايز الدواء ميعملش مفعول 
هزء فهد راسه بملل وتحدث بهدوء:حاضر يا دكتوره بس صحيح هتروحى المدرسه بكرا تمام
جورى بفرحه:اكيد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
ام فى شقه مها كنت تجلس بجانب ذلك الرا*جل وهى تشعر بقرف من نفسها بسبب يد ذلك المقرف الذي يتحسس جس*دها بشكل مقرف ومن ذلك التآمر الذي يتحدث مع الراجل عن صفقاته دون أن يتحدث هنا ظهرت ضحكه ساخره على وجه مها كيف له ان يتكلم وهو من جلب ذلك المقر*ف لكى يفعل معها علاقه كيف يتكلم وهو تخل عن رجولته من أجل بعض المال هنا صدح صوت تامر المبتسم:بقولك اى يا مها ما تقومى تر*قصي ثم نظر الذلك المدعو ذكى مها هانم احسن واحده ترقص
هنا ل*عق ذكى شفته وتحدث :طب ما تقوم تورنى يا مها هانم ولا انتى مش عاوزه تورنا
تامر بابتسامه:لا طبعا ازاى ثانيه واحده قال ذلك وشغل الهاتف على الاغانى و اوقف مها ولف الوشاح على خصرها وتحدث بهمس افردى واشك شويه و ظبطى الرا*جل عشان نخلص الموضوع بتاعنا
قال ذلك ونسحب من المكان ام عن مها ظلت ترق"ص وتتذكر ما فعلته فى حياته من ش*ر للجميع كيف كنت غبيه وتركت بيت ولدها من أجل واحد من أشبه الر*جال كيف تركت مازن ذلك الراجل الطيب وذهبت خلف المال ولكن أوقفها يد ذلك الحق*ير التى اخذت تداعب ج*سدها بكل قر"ف حته انها قربت على أن تستفرغ كل ما فى جوفها من كثره القرف والاشميز"از من نفسها ومن ذلك الح*مقاء
بعد مرور ساعتين  كان يدخل تامر الغرفه وعلى واجهه ابتسامه خبيثه 
وجد مها تنام على الفراش والدموع تنهمر من عينيه لا يستر جس*دها سوي ملايه 
تامر بملل:مالك  فى اى وبدا يقت*رب منها
 مها بق*رف:ابعد عنى انا ق*رفانه منك ومن نفسي
تأمر بسخرية:ليه هى أول مره بقولك اى يا مها بلاش تعملى دور الش"ريفه لان الدور ده مش ليق عليكى
مها بصراخ:انت حيو"ان 
تامر بابتسامه:عارف بس انتى مجبره تستحملى كل حاجه وانتى حطه ج*زمه قديمه فى بوئك لانك مش هتعرفي ترجعى بيتك تانى اصل هترجعى تقولى اى تقولى انا بقيت زبا*له ولا انا سبت البيت عشان واحد و رجعت عشان خل*نى ان*ام مع واحد غيره بصي يا مها انتى معند"كيش حل غير انك تستحملى وانتى ساكته لان معندكيش حل غير ده انك تكون ساكته مش اكتر من كدا 
مها بصراخ برااا انا بكر*هك وبكر*ه نفسي عشان غبيه براااااا واخذت تبكى بشده 
تحت انظار تامر الساخر
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
انتهاء ذلك اليوم بكل شيء فيه بحلوها ومره وبدا يوم جديد على جميع ابطالنا يحمل السعاده الى قلب تلك المسكينه التى لم تري السعاده ابدا فى حياتها سوي القليل
استيقظت جورى فى الصباح وبدأت فى تحضير نفسها بسرعه ونشاط وبعد أن انتهت من وضع النقاب على واجهه ذهبت إلى ذلك الغافي 
جورى بهدوء:فهد اقوم يلا 
فهد بنوم:عاوزه يا جورى فى اى
جورى بملل :انت يا حج قوم بقا عشان نلحق المدرسه
فهد بملل:طب واسعي عشان اجهز 
قامت جورى بجانبه بعد مرور ربع ساعه كان ينزل كل من جورى و فهد من على السلم فى نفس الوقت كان ينزل فارس الذي انفجر فى الضحك مما جعل فهد ينظر له بستغراب :فى اى يا بنى بتضحك على اى
فارس بضحك:اصل شكلك انت و جورى كأنكم اب وبنته
فهد بملل :ملكش فيه وبعدين انت ناسي انت بتتكلم مع مين
فارس برفعت حاجب:مين يعنى  يا فالح
فهد بسخرية:العمده يا خويا
فارس :بملل:ده انا نسيت الموضوع ده 
هنا تحدثت جورى بطفوله:يعنى انا هقول لفارس يا صعلو*ك زاى الفيلم
هنا انفج*ر فارس لمره ثانيه وتحدث بسخرية:اقسم بالله بنتك قال هذا ونزل على الدرج
ام فهد تحدث بسخرية:صعلو*ك اى انتى من ايام الابيض والاسود اوى يا بنتى الحاجات دى اتلغت من زمان 
جورى بحزن:اى ده بجد ثم تذكرت المدرسة ونزلت على الدرج وهى تركض وتمسك يد فهد 
ام على السفره كان يجلس محمدى على الكرسي الراسي وبجانبه زهره والى الجانب التانى فارس و حبيبه زوجته 
جورى بابتسامه: صباح الخير 
الجميع بابتسامه:صباح النور
ولكن نظر محمدى الى ملابس جورى بستغراب:انتى رايحه فين يا بنتى
فهد بابتسامه:رايحه المدرسة بتاعتها
محمدي بتسأل:طب ازاى افرض لو هيا حامل يابنى ده كده غلط عليها وعلى الجنين
كدت أن تتحدث زهره ولكن أوقفها صوت فهد الجاد :لا يا و حج هى مش حامل واحنا تأكدنا من كدا وبعدين هى بقالها شهر مش بتروح المدرسة وده غلط عليها لأنها فى الثانوية العامه 
محمدي بهدوء:خالص يبقا بلاش الثانويه هى خلاص اتجوزت والست ادام اتجوزت المفروض تبقا ملهاش غير بيتها و جوزها وبعدين انت عاوز الناس تقول اى تقول العمده رايح يوصل مراته المدرسه يابنى إلى انت بتقوله ده مش هينفع ابدا لان ده مشكله وفضيحه ليك 
فهد بهدوء: وبرضو فضيحه لو خلفت وعدى مع اخوها انا وعدته انها هتكمل يبقا اى الغلط وبعدين يا حج كلام الناس ولا بيقدم ولا بياخر 
 قال ذلك وهو يمسك يد جورى وقال بابتسامه انا رايح اوصل جورى 
وقبل أن يتحرك أوقفه صوت محمدي بهدوء :تمام بس صحيح احنا بليل هنروح عنظ بيت عمك عشان العريس عاوز يتكلم في موضوع الجواز 
فهد بهدوء: تمام 
قال ذلك وترك القصر وخرج
،🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
فى سياره فهد كنت تنظر له جورى تعلم انه حزين من اجل حبيبته فتحدثت بابتسامه:انت ممكن تروح تطلب أيدها وتعمل فتره خطوبه سنه لحد ما تخف 
فهد بابتسامه:جورى نواره بنت عمى وربنا يتمم لها على خير 
تلك الكلمه التى قالها فهد جعلت من جورى تشعر انها تطير على السحب من السعاده ولكن دب سوال غريب ماسبب تلك السعادة التى تشعر بها 
ام عن فهد لا يعرف سبب تلك الجمله التى قالها ولكن هو شعر أنه يريد أن يقول ذلك
فى خلال دقائق كنت تتوقف سياره فهد امام المدرسه الخاصه بجورى نزلت جورى من السيارة بكل سعاده وفرح ام فهد كان يشعر بفراغ شعور غريب للغايه لم يشعر بذلك الشعور من قبل  
# البارت_السادس_عشر
# عشقت_عمده_الصعيد
الفرق بين الحب و العشق هو نفس الفرق بين البحر و النيل الحب هو البحر الذي تغوص فيه ام العشق هو تلك المياه التى لا تقدر على أن تحي بدونها هذا فرق بسيط جدا على الحب و العشق
حرك فهد السياره وهو لا يعرف إلى اين يذهب هو يشعر  بفراغ غريب لم يشعر فيه من قبل فتلك يجد شي افضل إلى أن يعود إلى المنزل وينام على رجل امه مثل الماضي قاعد بسرعه غريبه الى المنزل وأخذ يبحث عن أمه كاطفل صغير وجدها تقف فى المطبخ تحضر الطعام فقبل راسها وتحدث بحب :بتعملى اى يا ست الكل 
زهره بابتسامه:بحضرا الاكل يا قلب امك
فهد بهدوء:طب انا عاوز اتكلم معاكى
هنا اتسعت ابتسامت زهره أضعاف مضاعفه كيف لا وابنها بدا أن يعود مثل السابق وتحدثت بابتسامه:يا سلام ده من عينى ثانيه واحده 
بعد مرور عشر دقائق كان يجلس فهد على الأريكة وهو يضع راسه على رجل امه و زهره تتحسس على رأسه 
فهد بهدوء:انا مش عارف اول مره احس انى مش عارف انا بعمل اى اول مره احس انى مش فاهم نفسى
زهره بهدوء:ليه بس
فهد بشرح :حاسس نفسي عبيط و تائه فى الاول كنت حاسس انى بحب نواره ومقدرش استغنا عنها بس دلوقتي حاسس انى
قال ذلك وصمت فظهرت ابتسامه على واجه زهره وقالت بهدوء:انك بتحب جورى صح
فهد بهدوء:مش عارف بس حاسس انى متلخبط حاسس انى مش فاهم نفسي يا امى
زهره بابتسامه:ليه بتقول كدا بص يا فهد الوحد فى حياته الوقت كتير بيحس شعور ويطلع العكس تماما انت حسيت انك بتحب نواره بس ده طبيعي لان من وانت صغير. ابوك زارع جوك أن نواره بنت عمك وان ده حقك فا اكيد من وانت صغير عندك شعور انها ملكك بس نسيت أن الجواز مش كدا ابوك غلط فى الموضوع ده اه عمك كان بيعمل نواره  *وحش عشان كان نفسه فى ولد وده محصلش بس ده مكنش يديه أنه يعمل نواره كدا وانت كنت حاسس ان نواره بنتك لانك لم كنت بتعملها كنت بحس انها بنتك مش اكتر من كدا حبك ليها كان حب الهوى والى يقول غير كدا كداب لكن انا بشوف فى عينك تجاه جورى نظره تانيه جميله فيها لمعه 
فهد بسخرية:هو الحب بقا بيجي على طول كدا
زهره بابتسامه:بص يا فهد الحب أنواع فى نوع من اول نظره وفى حب تانى اسمه حب تعود حب من اول نظره ده اهو الحب الحقيقي لكن حب التعود ده لا لان لو جاه حد تانى ودخل حياتك وتعودت عليه هتنسا الشخص الأول 
هنا توسعت اعين فهد بصدمه :ماذا هل وقع فى حب جورى هل أصبحت تتحكم فيه كيف هذا هو تزوجها لأجل شئ 
قلبه بدفع؛وفيها اى لم احب ده حقى
عقله بسخريه:انت عبيط حب اى وكلام فارغ اى الحب ده اخر حاجه ممكن تفكر فيها بذات مع جورى
هنا نظرات زهره بابتسامه فاهى علمت فى ماذا يفكر فتحدثت بهدوء:بص يا فهد خالى الحياه تمشي زاى ماهى عايزه وشوف فى الاخر اى إلى ممكن يحصل وخليك واثقه أن ربنا هيقف جانبك على طول.
قامت زهره من مكانها وتركت فهد يفكر مع نفسه لكى يجد القرار الصح فى تلك المعضله
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
فى ذلك المحل الذي افتتحه مازن مع ذلك الراجل كان يقف فى وسط المحل يبيع كثيرا من الجهزه الكهربائي وبعد الانتهاء كنت جلبت
تلك الفتاه التى تدعى عفاف كنت اتات بطعام الغدا
مازن بابتسامه:بجد تسلم ايدك الاكل تحفه
عفاف بخجل :شكرا بس انا إلى عاوزه اشكرك انك شركتنا فى المحل بس عاوزه ازود نسبه بتاعتنا فى المحل
مازن بهدوء:بنسبه قد اى 
عفاف بهدوء:يعنى مش اربعين فى المائة انت ربنا يخليك بتدينا حقنا وزياده كمان وانا عاوزه ازود النسبه عشان اخواتى كمان .
مازن بهدوء:تمام وانا هشوف الموضوع ده وهكالمك وقولك ينفع أو لا 
عفاف بتوتر :تمام وانا هستناك
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد الظهيرة كنت تخرج  جوري من المدرسه بفرحه غريبه كنت تظن أنه تكره الدراسة ولكن عندم تغيبت تلك الفتره القصيره وشعرها انها سوف تترك الدراسة جعلتها تشعر أن لا شيء افضل من الدراسة خرجت من المدرسه وجدت سياره فهد تقف أمام باب المدرسه فتجهت لها وبفرحها كبير على واجهه : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
فهد وهو يغلق الزجاج وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ارفعى النقاب انا خليت الزجاج اسود عشان تقعدى براحتك فى العربيه عشان اكيد اقعده طول اليوم مشلتيش النقاب من على واشك
جورى بابتسامه:لا انا خلعته فى الحصص إلى فيها سيدت 
هنا شعر فهد بغضب وغ*يره هل راى أحد جمالها هل احد نظر الى تلك العيون التى تشبه البحر لا يعلم لماذا شعر بالغيره ولكن مجرد تلك الكلمات البسيطه جعلت نير*ان تشتعل فى قلبه
فاخذ بصراخ عليها بغضب:انتى ازاى ترفعى النقاب عن واشك 
هنا توسعت اعين جورى بغضب وتحدثت بهدوء:ممكن تبطل زعيق وتتكلم بهدوء انا رفعت النقاب ادام ست*ات زاى مش رج*اله
هنا شعر فهد بالغضب يزداد أكثر و أكثر من مجرد التخيل فقط فامسكها من يدها واخذ يعت*صرها بغضب بصي يا جورى انتى لو رفعت النقاب تانى برا البيت فاهمه ولا لا
هنا نزلت الدموع من عيون جورى وتحدثت بهدوء :بعد اذنك انا عاوزه اروح 
هنا قد فهد السياره بغضب وغيره هنا وفى تلك اللحظه تأكد أنه بدأ يحب جورى 
بعد مرور نصف ساعه كنت تنزل جورى من السيارة واتجاهات الى غرفتها دون أن تتحدث مع أحد ام فهد ذهب إلى ولدته وقص على كل شيء
زهره بهدوء:انت غلطان يا فهد المفروض بطريقه احسن من كدا لكن الطريقه بتاعتك دى غلط وممكن تضيع جورى منك لانها لسه صغيره وكمان لو عاوزها تحبك قرب منها لديها احساس انها مهمه عندك لكن الطريقه بتاعتك دى متنفعش 
فهد بهدوء:طب انا اعمل اى دلوقتى
زهره بهدوء:فكر تلات مرات قبل ما تتكلم معاها متخلهاش تزعل منك فاهمنى يافهد
حرك فهد راسه بهدوء وكان يريد أن يصعد الى اعلى لكى يعتذر الى خجل ولكن أوقفه صوت ولده الذي تحدث بهدوء:فهد اطلع اجهز عشان نروح بيت عمك 
هزا فهد راسه بيجاب وصعد إلى الأعلى 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
فى غرفه فهد كنت تجلس جورى تبكى على الارض لا تعرف لماذا يفعل معاها هذا هى تقف بجانبه وهو يرد الجميل هكذا ولكن تذكرت جمله ولدتها انها لا تتحدث عن خير فعلته أو كما تقول اعملى الخير و ار*ميه البحر 
قطع تفكيرها دخول فهد الى الغرفه فمسحت دموعها وقامت من على الأرض وكدت أن تخرج من الغرفه ولكن أوقفها يد فهد 
كوب فهد واجهه بين يده وتحدث بأسف:انا اسف متزعليش يا جورى
جورى بهدوء:حاضر بعد اذنك.
فهد بابتسامه:جورى انا عارف انى ديقتك وزعلتك بس امانه عليكى تسمحنى انا اسف اعتبرنى عيل وغلط
هنا رفعت جورى عيونها فى عيون فهد :انت هزقتنى وانا خوفا منك يا فهد 
ضمها فهد الى حضنه وتحدث بحب:انا اسف يا جورى وحياتى عندك لو كان ليا عندك خاطرى 
جورى بحزن:بس انت هز*قتنى
قبل فهد راسها وتحدث بأسف:انا اسف ياجورى متزعليش منى ثم أكمل بكدب انا خوفا عليكى انتى عارفه ان ممكن البنات يغيروا منك ويعملوا فيكى حاجات مش كويسه عشان انتى احلى منهم
هنا نظرات لها جورى بصدمه
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة الرواية كالمة اضغط علي : (رواية عشقت عمدة الصعيد)
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات