القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنا لا أستطيع التحمل الفصل التاسع 9 بقلم رقية محمد عبداللاه

 رواية أنا لا أستطيع التحمل الفصل التاسع 9 بقلم رقية محمد عبداللاه

رواية أنا لا أستطيع التحمل الفصل التاسع 9 بقلم رقية محمد عبداللاه

رواية أنا لا أستطيع التحمل الفصل التاسع 9 بقلم رقية محمد عبداللاه

----------------------------------
حتي في يوم من الايام
قد اتت موج امام غرفة عمر وظلت تطرق الباب تريد ان تراه
وهو داخل الغرفة متجاهلها تماماً
موج:
_والله يا ابيه لو ما فتحت الباب ل هرمي نفسي من فوق......
وقد نظرت موج من اعلي لاسفل
....وقالت لنفسها:
_انا لو رميت نفسي هموت اعمل اي....؟ اعمل اي.....
وظلت تفكر تفكر....
حتي فكرت في خدعة...
وامسك موج باقة الزهور واخذتها...واتت امام غرفة عمر...وقالت له:
_والله يا ابيه هرمي نفسي واروح عند....مالك وانت السبب
اما عمر في الداخل كان
متسطح علي الفراش... وعند سماعه...عدها التنازيلي
تحرك امام....الباب وكان قد فتح القفل...وانتظر..
موج امسكت بباقة الزهور وألقتها..من فوق وصرخت....صرخة تدل انها هي من سقططت....
خرج عمر فزعاً...عندما سمع صوت...السقوط....
وبدأ يلتفت يمنه ويسري لكي يراها ام كانت هي او كانت تخدعة وشرع في النزول بسرعة...كي يراها ..كانت..قد القت بنفسها فعلاً اما لا....
ولكن تفاجأ عمر عندما نزل ولم يجد اي شئ...سوي باقة الزهور.....
*الكاتبة المجهولة*
*ملاك الجحيم*
اما موج فاستغلت خروجه من الغرفة.. ودخلت وقد اختبأت في مكانٍ ما.....
صعد عمر بضيق بسبب فعل موج
واتجه الي السرير والقي بجسده علي الفراش...واغمض عينيه..
هو..يريدها ان تبتعد عنه...لأنها في صراع داخلي بينه وبين عقله.. وقلبه...
وتذكر عند حديثه مع صديقه
«فلاش باك»
في صالة الالعاب الرياضية
حمزه:
_يعني انت بتقولي ده ومش عارفه... معناه اي
عمر:
_طيب انا بقولك علشان تبررلي يا حمزه مش تسألني...؟
حمزة بضيق:
_انت بتحب طفلة عارف يعني اي طفلة يعني لو سعاتك اتجوزت هتجيب قدها...
يعني ولو انت بتحبها او هي بتحبك..انت اكبر منه بعشر سنين...يعني هتظلمها معاك...
ولو كان..هي بتحبك ومتعلقة بيك حالياً...فمسيرها هتكبر وتتحرر من قيودك....ياخي
انت..ابعد عنها احسن ليك وليها وانت باين عليكي ان اهتمامك بيها زاد عن حده...وانت حالياً....
بتقول...انك مش عارف اي ده
انت اهتمامك بيها خلاك..طمعت فيها....هي صغيره جداً عليك انت 21 وهي 11 سنه سيبها احسن ليك ياخي وارحمها...انت سلبت منها طفولتها...المفروض..تفضل تلعب وتجري مع..الاطفال اللي قدها...مش تتحبس في الاوضة...؟
عمر:
_أنا مش قادر ابعد عنها انا بحبها فعلاً بس مستني حد يقولي الكلام دا..
حمزة:
_وبعدين معاك يا عمر ابعد عن البنت حرام عليك البي بتعمله فيها دا
عمر:
_هحاول يا حمزة هحاول
حمزة ويحاول تلطيف الجو:
_علشان هي حلوه يا يعني تخليها لنفسك... احدفهالي شوية...خليني املي عيني يا يا جدع
عمر:
_بس يا بارد لتاخد قلمين علي وشك الحلو دا
«باك»
ظل عمر مغلقاً عينيه
خرجت من الخزانة التي كانت مختبأه بها... واقترب من عمر وهو مغمض عينيه..... وصعدت علي السرير ببطئ كي لا يشعر بها... وهي تقوم بالقفز علي بطنه
عمر:
_ااااااااه يا بطني
ويفتح عنيه ويجد موج امامه
فيقول:
_البقاء لله انا ميت ميت....
وتقوم موج بأمساك يده وتبدأ في عضها
يحاول عمر ابعاد موج عنه ولكن لم تتركه الا هدوئها
يقوم عمر بأجلاس موج علي رجليه....
موج بزعل :
_دي علشان انا ودي علشان انا كمان
عمر:
_يا مفترية هتموتيني واي الجديد ما كله علشانك
موج برفع حاجب:
_هو انت معاك خال اهبل....؟
عمر وبدأ بالاقتراب من اذنها
ويقول:
_بيقولوا كدا.....
موج:
_مش عايزني... ادخل ليه وكل شوية بتستخبي.... مني ليك يا ابيه 21يوم واربع ساعات وسبع دقايق.. وانت كل ما اجي هنا بتدخل.... اوضتك وتقفل الباب....
عمر بصوت عالي:
_انا بكرهك ومش عايز اشوف وشك تاني.......
موج بصوت عالي أيضاً:
_كداب انت كداب وهاجي علي طول.....وهخليك تحبني ولما اكبر هتجوزك.....انت فاهم
꧁الله اكبر ꧂
عمر لفحيح افعي:
_انت بتعلي صوتك عليا انا....يا.مفعوصة...يا حشرة..
انا بكرهك وهتجوز انا وداليا
ومش....هتشوفيني تاني..
وشرع عمر بالاقتراب من موج وكاد ان يقبض علي خصلات شعرها
فأسرعت موج الي الباب وخرجت...لم يكن عمر ينوي بأن يؤذيها ولكن كان... يريد اخافتها ليس اكثر....
اسرعت موج في النزول لأسفل
وقد كانت داليا صاعدة الي غرفت عمر ورأتها وظلت تضحك بصوت عالي...
موج:
_بتضحكي... علي اي يا.... حقيرة...؟
ووصلت الي صالون المنزل
وتكلمت بصوت عالي:
_انت فاكر نفسك علشان كبيير عليا.. مش هحبك....بس انا هحبك...وافضل احبك...لحد ما اموت......يا متخلف....يا ابييييييه
وقد انهارت في البكاء واتت علي صوتها خالتها.....واحتضنتها
وبعد ان هدأت جعلت احدهم يوصل موج الي بيتها....
مضت الايام والشهور بل السنين
وحال موج يسوء يوماً بعد يوم...
الي ان تأقلمت موج علي بعده وقد استبدلته بشقيقها...يوسف
فكانت معه في كل مكان....
꧁استغفرالله ꧂
___________________
ومضي ست سنوات علي موج...واحمد.... وريم.... وادم.....
واصبح اعمرهم السابعة عشرة
الآن....اما يوسف ورنيا فكان عمرهما واحداً وعشرون عاما.....
اما عمر فكان سبع وعشرون عاماًً
وزين تسعة عشر عاماً....
بعضهم يدرسون في الخارج البلاد... الاخر بداخلها..
******************
في الهاتف
موج:
_يعني هتيجوا يا ادم...؟ و
زين:
_طبعا جايين...امال هنقدي عمرنا في الغربه والتعليم...
احمد:
_وحشتيني يا حلوه انت
يوسف:
_بطل رخامه وقلة ادب واحترام
انا سوسن جامبك يااض
موج:
_ماخلاص بقا كلكم وحشتوني ووحشتني القعدة معاكم بس انا اتصلت علي دومي مش انت
زين برفع حاجب:
_تعاللها يا دومي....بعد الاغراء دا كله عاوزة آدم اسفخس تفو عليكي انتي وسي اللفندي بتاعك.
قال اي دومي...نينينينينينيني...
موج:
_انت بتغير يا واد
زين:
_انا زين الدمنهوري ينقلي يا واد
ليكي زنقه يا موج
يوسف:
_بس خلاص انا طرطور بينكم انا...
꧁الحمدلله ꧂
موج:
_بيقولوا عليك كده
موج:
_خلاص ادوني ادم
ادم:
_عيونه للجميل
موج:
_بس خلاص بلا جميل بلا نيله
راسي صدعت....
ادم ببرود:
_عايزه اي.....
موج:
_روح بعييييد كدا وكلمني
ادم ذهب الي مكان بعيد لكي يحادث موج وبعد ان انتهت اغلقت الهاتف...
وحل المساء واجتمع الجميع علي مائدة الطعام.... وانتهوا وكل واحد ذهب لغرفة نومه
_______عند موج
موج:
_هوريك هعمل اي يا عمرر
وشرعت في تبديل ملابسها
وبعد بدلت ملابسها ونظرت الي السرير.. وجلست عليه وبعد دقائق القت بجسدها...
وبدأ في تفكير هل ستستطيع فعل ما دبرته هي وادم وهو حلمهما منذ الصغر وتعاهدا ان يساعدا بعضهما في الوصول اليه
وتعبت موج من كثرة التفكير وغرقت بالنوم.....
**************
꧁سبحان الله وبحمده ꧂

بدأت الشمس بالبذوغ وبنورها هل الصباح و بصوت تغريدات
العصافير... و بدأ الجميع في النهوض...
في غرفة موج
أستيقظت بكل نشاط وسعادة
ودلفت لتغير ملابسها والاستحمام....وبعد مده خرجت وارتدت اسدال لتؤدي فرضها
وبعد... ما فرضها ارتد زي رياضي وقامت بتمشيط... شعرها لقد تركته مفرود.... وجزءً منه منسدل علي عيناها الزرقاوتان..
ووضعت بعض مستحضرات التجميل بشكل... خفيف جدا فجمالها... باذغ مثل بذوغ القمر
واتجهت الي باب غرفتها لكي تخرج..
واتجهت الي والديها واحتضنتهما وعانقت شقيقها
وتناولوا الطعام وكل واحد فيهم اتجه الي اعماله قام يوسف بتوصيل شقيقته الي صاله الالعاب الرياضية... وبدأت في التدريب وابرزت مهارتها في التدريب..... وقد ساعدها جسدها الممشوق... في ذلك.. وظلت تدرب ست ساعات متواصلة...
꧁لاإله إلا الله ꧂
المدرب وهو شاب في اوائل العقد الثالث من عمره ويتميز بالجسد الرياضي.. والشعر البني...و العينان البنياتان..
وهو متزوج...واسمه...يونس
يونس:
_يلي كملي يا انسه
موج:
_بس انا تعبت...
يونس:
_كملي يلي ده يوسف صاحبي وموصيني عليكي...
موج:
_اللهي تتحرق انت ويوسف
يونس برفع حاجب:
_بتقولي اي...؟ عيدي تاني كدا
موج بتعب:
_بقول ربنا يخلليلك ولادك كفاية ارحمني...
يونس:
_بس هتعوض.... بكرة التقصير... ده
موج بتعجب:
_هو في بكرة.....؟
يوسف من خلفها:
_ايوه كل يوم
امسكت موج بلياقة قميصه..
وصرخت في..وجهي:
_ انت حمار يا ولا
يوسف:
_مخلاص يا سيد الله سيب لياقة القميص...
تركت موج لياقة قميص يوسف وقالت له بغرور وشر:
_شيلني يا ابيه
يوسف:
_من عيوني..
واقترب منها لكي يحملها...
موج:
_لاااااا انت متخلف خليك بعيييد كده الناس تقول علي بريستيجي اي....
يوسف ببلاها:
_وانا مالي يا لمبي...مش انتي اللي قولتي
موج:
_طيب يلي بينا علشان هموت من الجوع...
يوسف:
_احسن بتوفري اكل
وقد اخدها وذهب..
وحين الوصول..الي الفيلا..
*بقلم الكاتبةالمجهولة*
*ملاك الجحيم*
موج:
_اللهي يا يوسف تتحرق
يوسف:
_اهون عليك انا يا جميل
موج وقد امسكت بيد يوسف:
_كل النااس تهون عليا الا انت يا ابيه....
من خلفهما
رضوي ومحمد:
_ مخلاص حب بقي امال لو مش اخوات كنتوا عملتوا اي
يوسف:
_لازم تقفشونا الله سيبونا في حالنا يا جدعان.....
رضوي ضربت يوسف ضربه خفيفة علي رأسه وقالت:
_مأمنش عليك علي بنتي انا...
موج:
_ايوه يا ماما...ليتحرش بيا انا حلوة ومزوغه عنين الكل جات علي ابيه
وتركت يده وصعدت لأعلي في وسط ضحكاتهم وقول يوسف بضيق

_تحرش يا موج توصل لكدا اعملي احترام ليا طيب لاحظي ملافظك يا اختي توصل لكدا الله عيب خالص انا مخاصمك يا بنت انتي
بداخل الغرفة
بدلت موج ملابسها وادت فروضها ونزلت الي الاسفل...
لكي تأكل 🍽 طعامها
واكلت الطعام وصعدت الي غرفتها وبدأت تذاكر لعام المقبل..
وبعد ساعات من المذاكره قد همت لنوم...
وباليوم التالي
في الصباح
استأذن موج من والدها للمكوث في بيت عمها لان ابناءه... سيأتون اخر الاسبوع... وهي قررت ان تذهب هناك لتستقبلهم هناك...
***************

꧁سبحان الله العظيم ꧂

في فيلا *محمود الدمنهوري*
قد استقبلها عمها وخالتها و يوجد عمر ولكن لا يريد ان يراها
اخبرتهم موج بأنها قد اتت لتستقبل ابناء عمها... واخبرتها خالتها بأن عمتها ستتأتي غدا
ابناء عمها فعلوا لها مفاجأة
وكانت نائمه وسمعت صوت ضجيج تحت نافذتها وقد ازعجها اكثر من قام بالقاء قطعة من الاحجار علي النافذة
وفتحت النافذه ورأت ان
احمد وزين وادم ورنيا و ريم بالاسفل
احمد يغني لها:
_حبيبتي افتحي شباكك
ورد عليه زين قائلا:
_انا جيت انا واقف تحت...البيت
مش هعمل ...
وقاطعه ادم :
_زيطه وسيط وحشتيني...
وشرعت موج بالنزول بملابس النوم التي كانت عبارة عن بنطال قطني واسع قليلاً علي كنزة صغيرة تظهر جزء من بطنها ومن خامة القطن ايضاً 
واخذتهم بالاحضان
ريم:
_حد ينزل بببجامه النوم يا غبيه
ومضي اليوم
وعمر كل ما يراها..ينظر لها بغضب واستحقار لانها تجلس مع اخوانه...
وفي يوم من الايام
موج خرجت من غرفتها
وكانت ترتدي
هوت شورت و بلوزه قصيره تظهر بطنها
وكانت بداخل غرفتها طيله اليوم
وشعرت بالعطش
فذهبت لكي تشرب وفي اثناء سيرها في الممر رأها عمر بهذا الزي القصير والغضب اعماه وهو بالفعل غاضب 😡 منها بسبب تصرفاتها.....
وهي لا تعيره اي انتباه
غرفته بالقرب من السلم
وقد كانت تمر بجواره ....
فأمسك بذراعها بقوة وادخلها الي غرفته واغلق الباب
موج:
_ سيب دراعي بيوجعني يا ابيه
وقد نفض ذراعها بقوة
واقترب منها وقال لها:
_انت ازاي تلبسي البس ده مش عارفه ان في ولاد هنا ولا انت هنا لوحدك
موج بغضب:
_انت مالك انت انا حره
عمر باستفزاز:
_ليا ونص وتلات تربع..انتي بتاعتي لوحدي
وكانت موج خارجه من الغرفة ولكن منعها عمر بمحاوطتها بذراعيه ودفعها علي الحائط
عمر وقد غضب مره اخري ولكن كان غضبه هذه المره يبرز عروق جسده.... ووجهه احمر من الغضب من بعض الكلام الذي قالته واصبح يحدث موج بجانب وجهها بفحيح افعي:
_انا بقولك مشفكيش بالبس ده تاني انت فاهمه ولا تشوفي رد فعل مش هيعجبك.... ابدا ... يا. بتاعه انت....
موج بغضب:
_انت مالك وانا حره وبالنسبه للبس ده فانا بخرج بيه بره مش في البيت ولا بابا بيكلمني ولا يوسف... ولا حتي اونكل محمود وشافني.... بيه اكتر من مرة وقبل ما تتكلم.... معايا يا نغه انت روح شوف خواتك البنات...
ولا مش معاك غيري تتسل بيه وتتشطر عليه ... والمناسبه انا ليا اسم واسمي موج مش بتاعه.
وتحاول الابتعاد عنه ولكن هو يزيد القرب اكثر....
وقال لها:
_طول ما انا موجود علي الدنيا دي... فمفيش حاجه اسمها حره انا اقول... وانت تنفذي فاهمه كويس يا..... وبقولك وبحذرك متستفزنيش اكتر من كده

꧁ولاحول ولاقوةالا بالله ꧂

موج بخوف ولكن تتظاهر بالقوة
موج:
_لا بجد انا عايزه اعرف هتعمل اي قال اي متسفزنيش...
عمر:
_انا قلت كلمه واحدة ومش بتكرر علي فكرة.....وانت عارفة كويس.....
موج:
_لا والله فاكرني هخاف...بقولك يا بتاع داليا انت.. بتقول اي عمري....وانا بجد عايزه اعرف هتعمل.... اي..

وقد دفعها عمر بقوة.... الي الحائط..وقال لها بخبث وإبتسامة تشق وجهه وهمس أمام شفتيها:
_هعمل كده....
ووضع يده وراء رقبتها والاخرى علي خصرها....وظل يقبلها بعنف في ثغرها.....
....وهي تحاول الابتعاد عنه...
ولكن هو اكبر منها...في القوة والسن وهي تحاول الابتعاد عنه وتقاومه بكل قوتها.... وظلت تضرب علي صدره كي يبتعد عنها...فأستسلمت لما يفعله حتي بدأ يقبلها برقة وهدوء وبادلته الأخري طريقة تعبيره و لم يتركها الا حينما شعر بانفاسها الضعيفة...لقد كانت تلفظها بصعوبة....

نظر لها بنظرات نارية لازالت غاضبة منه وقال وهو يقربها منه أكثر وهمس

_هتخرجي بيه تاني ولا اي بالضبط انا معنديش مانع الي حصل دلوقتي ممكن يحصل تاني علي الاقل دوقت الفرولة الي محروم منها ليا سنين  طعمهم مكانش حلو زي انهارده كدا.. طعمهم جميل خالص بدرجة اني هجربها تاني دلوقتي..!
وقبل أن يتسني لها رفع وجهها بيده و قربها منها حاولت التملص منه أكثر من مرة ولكنه تعجز عن مقاومته وبدأ يقبلها بهدوء وحب بالأضافة إلي الأشتياق الذي دام لسنوات أبتعد عنها عندنا شعر بشفتيها تتنتفخ وبدأت تتمزق قليلاً وتسيل الدماء بتقطع لم يكن بوعيه أبداً أما هي فأنهارت حصونها وأخذت تبكي بصمت وتنظر ماذا سيفعل مرة أخري ومتي سيتركها وينتهي.
بدأت يده الأخري تتحرك علي جسدها حتي وصل إلي حمالة الكنزة وهمس بصوت خفيض وقال

_يوووه يا موج
همست بشرود وهي تضع يدها علي يده التي تقبض علي ملابسها

_ابيه..!
ذاد الابية ضغطه علي الحمالة وبدأ في شدها حتي أستمع لهمساتها الخائفة
_بلا.. بلاش يا ابيه.. بالله عليك ما هحطه علي جسمي البس دا أبداً حرمت.. ارجوك.!؟
_منا قولت أكتر من مرة وانتي السبب بس متقلقيش انا..
وقبل أن ينهي حديثه وجد صفعة قوية منها تنزل علي وجهه منها وهي تدفعه وتقول
_لا يمكن انك تكون ابيه عمر الي بحلم بيه انت مغتصب
وخرجت بفزع...من عنده.. ظلت تجري في الممر ولكن اصطدمت باحدهم... وكانت ستوقعه علي الارض لم تهتم له ولكن لاحظ انها تبكي...ووجها
محمر....وذهب خلفها...
دلفت موج الي داخله غرفتها..وأقتربت من مرآتها وأخذت منديل ووضغت علي شفتيها تمسح الدماء التي كانت تسيل حتي أنتهت وكادت أن تمسح دموعها بالاخري تحركت لتغلق الباب
وكانت ستقفل الباب ولكن احدهم....يدفع الباب ويدخل منه...ويكون....
وبعد دخوله يقوم بقفله
هو:
_موج مالك بتعيطي ليه....والي عمل فيكي...كدا؟
لم تستطع موج مقاومته ابقاء نفسها اقوي...وتقوم بأحتضانه...
وهو يبادلها العناق لكي تهدأ
واذا الباب يفتح مره واحده
ويكون.........
وقول:
_انت بتعمل..... ايه

_يا تري مين كان الشخص اللي
مع موج.....؟
-ومين الشخص اللي فتح الباب...؟
_وليه موج بيحصل معاها كده......؟
_واتفقت هي وادم علي اي.....؟
_وهل ولاد عمها بيحبوها.....ولا عمر بس....؟
_ بعد البارت ده هتظهر شخصيات جديد.....فهد وادهم .... وعمرو....واسر....وغيرهم
من الابطال....
_هيحصل اي تاني معاكي يا موج......؟
_وهل اهلك عايشين ولا ماتوا فعلاً.....؟

يتبع..
لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا
لقراءة الرواية كاملة اضغط علي : (رواية أنا لا أستطيع التحمل)
للأنضمام لمدونة التليجرام الخاصة بالموقع عشان يجيلك اشعار ان الرواية اللي بتبعها نزلت : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات